GHAWAYESH غوايش

An Egyptian living in Europe but her heart stayed back home. Having some random thoughts about the before and after pictures. Ghawayesh means bracelets. In my context it symbolizes the cuffs of my culture. I don't know if I like them or hate them. Thanks for passing by.

About Me

My photo
I started this blog in 2006 as a joke. Now that I look back, I have decided to take it seriously!

09 July 2017

الرأي الهباب في وصف الحجاب

الأسبوع الماضي لاحظت تغريدة لفتاة غير محجبة تشتكي من نزول المحجبات للبحر بملابسهن، وطبعا تلقت هجوما عنيفا من باقي المغردين لتعديها على حرية الآخرين بالنزول للبحر كما شاءوا.
لي عادة تويترية أقوم بها في الخباثة متأثرة بطبعي كأخت كبرى، هي أنني إذا لاحظت تنمرا جماعيا على مغردة، أقفز لمساعدتها بتقنية "بص العصفورة"، أو في حالتي أدعوها "بص أم رجل مسلوخة"، فأدخل لكتابة تعليق لا غبار عليه، ولكنه يمكن بسهولة أن يُفهَم خطأ فيلفت له الانتباه ويصرفه عن المغردة الضحية.
وفي حالتي، دائما وأبدا يُفهم كلامي خطأ! 👅
دخلت ووضعت تعليقا يقول: "النزول بالبحر بالملابس يعرضك لخطر الغرق عموما، فهي ليست مسألة مضايقتك، بل هناك خطر أن يبتلعهم البحر".
هل ذكرت محجبات هنا؟ هناك من ينزلون البحر بملابسهم من المحجبات وغير المحجبات والرجال أيضا، وكلهم معرضون لخطر الغرق، وكلهم يجب أن يعرفوا هذه المعلومة.
في أقل من ربع ساعة تلقيت كما محترما من الشتائم، وكلها من محجبات…

بعد ٢٠ سنة من استعمال الإنترنت للتواصل مع الشرق أوسطيين، وبعد تطويري لعلم "الزومبولوجي"، تعلمت أنه لا داعي لشرح أي شيء فُهم خطأ من جانبهم، فأنت إذا تحدثت عن شيء هم غير مبرمجين عليه، سيأتون لك بجيش عرمرم يسب لك سابع جد ويتحدث باستفاضة عن الوصف التشريحي لوالدتك. هؤلاء هم الزومبيز منذ بدء الإنسانية، مستحيل تقدر على تهدئتهم أو إقناعهم بشيء منطقي، فلماذا تحرق دمك وتضيع صحتك في اللاجدوى؟

ولكنهم تمكنوا من تذكيري بظاهرة تضايقني كثيرا، ألا وهو كم الشتائم اللانهائي الذي أراه في إنستاجرام تحت صور النجمات والشهيرات غير المحجبات، طبعا من قِبل المحجبات.
فقررت استفزاز العقول قليلا.

كتبت تغريدتين نصهما: "المحجبات عندهم إحساس دفين بالغيرة من غيرالمحجبات، وبيحاولوا يخفوه بأفكار زائفة مثل:احنا أحسن عند الله إلخ.
لو💁🏻 تتكلم، تظهر أخلاقهن الحقيقية"
"تنفتح بالوعة الشتائم لأنها مقتنعة تماما أن الرب يساندها ويبارك بذاءاتها. هي في الحقيقة بتطلع الغيرة والحقد من تلك الحرة السعيدة الشجاعة."
وذهبت لأنام وأنا أعلم أني سأصحو على حفرة من الجحيم-- فأنا خبيرة في الزومبولوجي.
وبالفعل، صحوت لأجد ما لن تجده أم لهب في جهنم…

المشكلة البسيطة هنا هي أنني عندما أجد غضبا من شيء قلته، أستمر في قوله، بل وأزيد من صب الماء على الزيت المشتعل لينفجر أكثر.

التغريدة سافرت شرقا وغربا ووصلت للأردن (مثلا)، حيث لأول مرة أخاطب مجموعة كبيرة من الأردنيين في وقت واحد، واجتمعت الأغلبية الساحقة منهن على تفنيد كلامي بقولهن أنهن لا يغرن منّي لأن شعري "ليفة جلي"- يعني سلك مواعين.😆
أما المصريين فطبعا التزموا بعادتهم المهذبة الشهيرة بمناقشة الوصف التشريحي لأمي، وبعضهم وجد أن مكان التغريدة المناسب هو فوق عضوه البولي.

الحقيقة.. أفحموني.

يعني أنا الآن اقتنعت بأن أغلب الزومبيز يدافعون عن أمر الله بالحجاب، بالسخرية من خلق الله. ممتاز.

المهم، دعوني أذكر هذه النقطة هنا قبل إكمال باقي الحكاية: هذا الرسم يوضح أن الشخصين يران الشكل كل واحد من منظوره، وكلاهما على حق، من منظوره.
الآن أريد أن أعرض أفكاري... بعض البنات بعثوا لي برسائل عتاب رقيقة توضح كم آلمهم كلامي، ولهن أقول:
عزيزتي الفتاة المحجبة المهذبة، أولا أعتذر لك أنت فقط (لا لغير المهذبات) عن أي كلام صدر منّي يكون قد جرح مشاعرك، ولكني أريد أن أشرح لك وجهة نظر عمرك ما سمعتيها من قبل، لأنك تعيشين في "ماتركس" من وجهة نظر واحدة فقط.
كلامي سيكون في عدة نقاط:
١- لنكون من الأول على بيّنة: أنا أكره الحجاب بشدة. أكره الحجاب ولا أكره المحجبات. هل ترين الفرق عزيزتي المحجبة؟
   

woman

ˈwʊmən/
noun
  1. an adult human female.

    "a jury of seven women and five men"

    synonyms:ladygirl, member of the fair/gentle sex, female

veil
      veɪl/
    noun
  1. 1.
    a piece of fine material worn by women to protect or conceal the face.


أنت إنسانة لك كامل الاحترام والأهلية (وليس نصفها- كاملها)، والحجاب قطعة قماش ترتدينها أنت كرها، أو تظنين أنك اخترتيها طوعا.
لو تعرضت محجبة لظلم أو أذى، أنا مستعدة لبذل كل قدرتي لمساعدتها، ومع ذلك فأنا أكره الحجاب. صديقاتي المحجبات يعلمن ذلك ويقدّرن صدقي معهن.

الحجاب جماد والمحجبة إنسان. كأن يقول لي شخص أنا أحبك ولكن أكره فستانك. واضح؟

الآن، دعيني أشرح كيف مجتمعك أوصلك لمشاعر الغضب الشديد إذا أهان أحدهم الحجاب: هم أفهموك أن الحجاب جزء من كينونتك واحترامك لنفسك واحترام المجتمع لك. فربطوا شرطيا في عقلك بين إنسانيتك وبين قطعة الجماد تلك. وبالتالي فإن إهانتها تكون إهانة لك في نظرك. في حين أنك يجب أن تغضبي لذلك، لأنهم يشترطون عليك الاحترام بهذا الشيء، وبدونه أنت معرضة للأذى. هذا تنمر وشغل عصابات مافيا.

الحجاب في نظري هو قطعة قماش خانقة، تقلل من تدفق الدم للمخ بسبب ربطها بإحكام حول شرايين الرقبة، وتسبب الصداع لضغطها على جلد الرأس، وإذا غطت جوانب الوجه أو الوجه كله تعيق الرؤية والتنفس لدرجة قد تشكل خطرا على سلامتك أو حياتك، وتمنع عنك نور الشمس الضروري لتكوين فيتامين د المسؤول عن صحة عظامك، والذي له أيضا دور مهم في تعديل حالتك النفسية وتقوية جهاز المناعة لدرجة المساعدة في الوقاية من السرطان.

غير أنك في الأغلب تريدين أن يداعب الهواء شعرك، وتحبين أن تبدي جميلة، فهذه طبيعة المرأة ولا يمكن إنكارها، إلا إذا كنت مصابة بالاكتئاب، والكثير من البنات مصابات بالاكتئاب وتظهر أعراضه في صورة الرغبة في اعتزال الحياة وارتداء الحجاب.

٢- الثقافة والدين يقولون لك منذ الطفولة أنك سبب كل بلاوي الكون (هل تدركين حجم الكون؟ تخيلي أن الله سايب الكون هذا كله وسيرميك في النار لكشف شعرك!)، وأنك المسؤولة عن التحرش (تخيلي!)، وأن الحجاب رداء الدرر والجواهر، وأن الرخيصات هن من يستعرضن أجسادهن بلا بلا بلا… حسنا… الآن وبعد أن تحجبتِ، هل توقف التحرش الجنسي في الشارع والعمل وربما في محيط الأسرة الكبيرة؟ لا أظن، فالمتحرش غالبا لا يهدف للحصول على الجنس منك، بل يهدف لإذلالك وإهانتك، لأن المجتمع أعطى له رخصة أن يكون حيوانا في غابة (يُعرفن فلا يؤذين).
أيضا، هل توقف المجتمع عن التنمر عليكِ؟ لا أظن أيضا، فكلما حاولتِ أن تفرحي بشبابك يوما، وقع في طريقك نطع أو نطعة ليذكروكِ بأن هذا ليس الحجاب الصحيح، وسيظلون وراءك لحد ما تتحولي لما يشبه كيس الزبالة، ثم يسألونك بتعجب: ما الذي أخرجك من البيت؟ ثم تصل البجاحة لدرجة: لماذا تعملين وتدرسين أصلا؟ أنت أم ومكانك البيت.

ألم أقل لك؟ لن تخلصي من شرهم وتنمرهم مهما حاولتِ إرضاءهم بشروطهم، بالعكس، كلما حاولتِ أكثر، كلما فشلتِ أكثر وتعستِ أكثر. هذا المجتمع المريض لا يريدك سعيدة، هو يريدك أن تكوني شخليلة في يديه فقط. بالمناسبة، السعيدات فقط هم من لا يعرن رأي المجتمع أي اهتمام- راجعي إنستاجرام فيفي عبده.

٣- بعد الحجاب وربما النقاب، بالتدريج تتحولين أنتِ من ضحية إلى جزء من فريق التنمر… لماذا يا ترى؟ لأنه من الطبيعي أن تكوني حزينة لحرمانك من حقك الطبيعي بالاحتفال بحياتك وجمالك وشبابك بدون تنمر أو تحرش أو قذف في شرفك. الشرف ليس في شوية شعر، وأنت لست سلعة رخيصة أو غالية، أنت لا تقدرين بثمن، لكن وحوش المجتمع تمكنوا من تدمير مشاعرك الجميلة بأفكارهم المقرفة.

والآن قد ترين حولك بنات غير محجبات. في الشارع وعلى إنستاجرام… ولكي يستطيع عقلك تحمل الألم تصبحين جزءا من المجتمع المتنمر عليهن، فتتركي تعليقا تحت صورتها مضمونه شيء يشعرها بالألم: "شعرك جسمك شكلك لونك طولك عرضك قبيح"، أو تشغلي جل وقتك في متابعة حوادث وفضائح الفنانات العاريات، والشعور بانتصار زائف عليهن، لأنك طبعا درة لوذعية محمية بالحجاب وهكذا.

٤- أغلب- بل كل- البنات والسيدات محجبات لسبب ما، لكنهن أقنعن أنفسهن أنه لوجه الله. السبب قد يكون اقتصاديا أو اجتماعيا أو تجربة عاطفية فاشلة أو صدمة حرب أو وفاة عزيز، أو قد يكون لتجنب التحرش أو لرغبة في الزواج بمن يطلب محجبة، أو لبناء حائط بينك وبين مجتمعك الذي تكرهينه من كل قلبك.
من الأسباب المذكورة أعلاه، لكل بنت هناك سبب ما، ولكن كل بنت محجبة تسميه: "لوجه الله".

٥- لو أنك الله، ما الذي يغضبك في أن تبدي امرأة شعرها أو زينتها؟ يعني هل سيترك الله كل هؤلاء المجرمين على الأرض ويغضب من بضع خلايا ميتة اسمها شعرك؟
أين ذهب إحسان ظنك بربك وثقتك برحمته وعدله؟

٦- أنت تعيشين في مجتمع همجي متحرش، ولو سرتِ في الشارع في مجتمع به قوانين صارمة ضد التحرش، لما أذاك أحد.

٧- أنا لا أخاف المجتمع، وأنت أيضا بك نفس القوة الكامنة. لا تخافي الناس، فهم وحوش من ورق. فقط اهتمي بإكمال دراستك والحصول على وظيفة ودخل يجعلك حرة قرارك، وافعلي بعدها ما يمليه عليكِ عقلك، فساعتها لن يقول لك أحد: بِم!

وتقبلي محبتي.

10 November 2014

03 September 2014

25 August 2014

The Chicken VS The Eggs

So when you're afraid of eggs..

Would that make you a chicken for eggs?

Terribly eggy situation coming ahead.

May the Holy Pan have mercy on my poor vulnerable soul. 

24 August 2014

Goldfish Letter

Dear Goldfish,

I am writing you this, blub, letter to express how much I missed you.

The aquarium felt so empty, cold, and dark without you. The fact that you're back makes the sun shine through the ocean, and the algae seem greener.

I hope you wouldn't consider this anything other than a fishy kind of love. Mind you, I don't want to have your little caviars or anything. I just love having you in my waters, so we can have our little daily adventures in finding Nemo and the likes.

I feel safe from sharks and much appreciated. I hang on your strong fin with that fish tattoo (your great granddad?), and feel like I can beat a war submarine.

So happy you're safe and didn't fall into the capture of some evil fisher's net.

Yours Blubbly,

She-Goldfish






Look Who's Here :D