An Egyptian living in Europe but her heart stayed back home. Having some random thoughts about the before and after pictures. Ghawayesh means bracelets. In my context it symbolizes the cuffs of my culture. I don't know if I like them or hate them. Thanks for passing by.

About Me

My photo
I started this blog in 2006 as a joke. Now that I look back, I have decided to take it seriously!

05 August 2012

Susu Says..

واحنا في المدرسة (أي مدرسة)، كان دايماً بيبقى فيه شلة عيال ضريبة يعملوا مقالب في المدرسين، ويزوغوا من الحصص، وكان المدرسين مش بيعرفوا يرفتوهم عشان أهاليهم بييجوا يشلفطوهم لو العيل أخد يومين رفت، أو لأن العيل مافيش منهم رجاء سواء أخذ فصل نهائي أو كمل المدرسة، فالمدرسين بيفقدوا الأمل ويفضلوا سايبينه موجود يمكن ربنا ينفخ في صورته.

العيال دول، كان دايماً بيبقى واحد من شلتهم طفل ابن ناس بس عبيط، فاكر أنه هيقدر يبقى واحد منهم لما يقلدهم ويعمل اللي هم عايزينه. يقولوا له روح حط البودرة تحت كرسي الأستاذ يحطه، روح حط الصاروخ في جونلة الأبلة يحطها. وبعدين لما يتقفشوا يقولوا مالناش دعوة هو اللي عمل كدا. ويسيبوه يتعاقب لوحده.

وبعدين لما يزهقوا من جونلة المدرسة، يمسكوا الواد دا يتسلوا عليه. يدوا له على قفاه في وسط الحصة، ياخدوا بنطلونه ويجروا بعد حصة الألعاب. كدا يعني.

وهو بيفضل يعيط كل مرة، بس بيفضل يحاول يكسب رضاهم تاني. لحد ما العيل الأهبل دا يكبر وياخد دكتوراة في الهندسة ويبقى رئيس جمهورية، بس برضه يفضل يروح يحط صاروخ في جونلة المدرسة لما العيل الغني أبو كرش يقول له يعمل كدا.

No comments:

Blog Archive

FEEDJIT Live Traffic Feed